القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر المواضيع

شبهة "الحوت الأزرق" تحيط بوفاة تلميذ مغربي

جرى، الأحد، تشيع جثمان تلميذ يدرس بالأولى إعدادي إلى مثواه الأخير، بعدما فارق الحياة شنقا، مساء السبت، بفناء منزل أسرته بدوار أولاد اسليمان لبلان بجماعة دار ولد زيدوح، إقليم الفقيه بن صالح.
ورجح والد الضحية، في تصريح  له، أن يكون ابنه المتفوق دراسيا ضحية لعبة "الحوت الأزرق"، حيث أنهى حياته بطريقة مأساوية بعدما لفّ حبلا حول عنقه "ربما عن غير إرادة".
وذكر الأب أن ابنه الهالك، الذي يبلغ من العمر 14 سنة، كان يتمتع بصحة جيدة ولا يشكو من أي اضطرابات نفسية أو أمراض عقلية، كما لا يحس بأي نقص وسط باقي أفراد أسرته.يذكر أن عناصر الدرك الملكي بدار ولد زيدوح كانت قد حلت بعين المكان رفقة السلطات المحلية، لإجراء المعاينة الأولية ومباشرة التحقيق في ظروف وحيثيات الحادث؛ فيما نُقلت جثة الهالك، بتعليمات من النيابة العامة، إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي لبني ملال قصد التشريح.

تعليقات

التنقل السريع